في يوم المهنة السعودي الخامس:ساب يطرح فرصاً وظيفية للطلبة السعوديين المبتعثين في بريطانيا

جمادى الثانية 1436

شارك البنك السعودي البريطاني (ساب) في يوم المهنة السعودي الخامس في المملكة المتحدة المصاحب لحفل التخرج للدفعة الخامسة من برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي لعام 2015.

وعقدت الملحقية الثقافية السعودية في المملكة المتحدة هذا الملتقى في العاصمة البريطانية لندن، برعاية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نواف بن عبدالعزيز، سفير خادم الحرمين الشريفين لدى المملكة المتحدة، وبحضور الملحق الثقافي في سفارة المملكة العربية السعودية في لندن الدكتور فيصل بن محمد المهنا أبا الخيل، الى جانب حشد كبير من الطلبة السعوديين الدارسين في بريطانيا.

وقد زار صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نواف بن عبدالعزيز، جناح البنك السعودي البريطاني في المعرض، وعبر سموه عن شكره وتقديره للبنك على جهوده في تنفيذ برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي بما يضمن تحقيق أهداف البرنامج ، وإسهامه في توفير الوظائف للطلبة والطالبات السعوديين المبتعثين. وقد التقى ممثلو ساب خلال فعاليات يوم المهنة بعدد من الخريجين السعوديين بهدف تمكينهم من الاستفادة من الفرص الوظيفية التي تناسب مؤهلاتهم وقدراتهم.

هذا وقد كرم الملحق الثقافي الدكتور فيصل بن محمد المهنا أبا الخيل، البنك السعودي البريطاني "ساب" على رعايته للمعرض المصاحب وإسهامه في برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي من خلال تقديم الفرص الوظيفية المناسبة للخريجين.

وبهذه المناسبة علق الأستاذ أحمد السديس، مدير عام الموارد البشرية في ساب قائلاً: "تأتي مشاركة ساب في يوم المهنة السعودي للسنة الخامسة على التوالي ضمن توجه البنك للاستمرار في عملية توطين الوظائف وتوفير الفرص الوظيفية للشباب السعودي من خلال عدد من البرامج التطويرية التي تستثمر في الكوادر السعودية وتركز على استقطاب نخب الخريجين من حملة البكالوريوس والماجستير لضمهم لبرنامج ساب لتطوير الخريجين (مدراء المستقبل)."

وأضاف الأستاذ أحمد السديس: "يعتبر برنامج ساب لتطوير الخريجين (مدراء المستقبل) أحد أهمالمبادرات التي يقدمها البنك انطلاقاً من التزامه بالاستثمار في التطوير الوظيفي للشباب السعودي وصقل مهاراتهم لتولي الوظائف القيادية في البنك حيث يخضع الخريجون الذين يتم اختيارهم لبرنامج تطوير خاص يهدف إلى تزويدهم بالخبرات المباشرة والتدريب على رأس العمل من خلال مشاركتهم في الفعاليات والأنشطة المصرفية بما في ذلك المهام الإدارية والقيادية في البنك. ويتطلب اجتياز البرنامج الكثير من العمل الجاد والتفاني ومعالجة كم واسع من الأعمال في بيئة مالية دقيقة وعالية المتطلبات."

ـ تعليق الصورة:

الأمير محمد بن نواف بن عبدالعزيز مع الأستاذ/ أحمد السديس في جناح ساب.